مركز الملك عبدالله الثاني للتميز يعقد مبادرة يوم في التميّز في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية

 

DSC 1291

 

بالإشارة إلى النهج الجديد الذي يسير عليه مركز الملك عبدالله الثاني للتميز بالتشاركية مع أصحاب العلاقة وضمن برنامج مسرعات التميز الذي ينفذه المركز، تم اليوم الأحد 11/11/2018 تنفيذ مشروع يوم في التميز في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية برعاية الأستاذ الدكتور صائب خريسات رئيس الجامعة، وهذا المشروع ممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID وبالتعاون مع الجمعية الأردنية للجودة، وهو أحد مشاريع مبادرة مسرعات التميز والتي تتضمن عدد من البرامج والمشاريع والأنشطة تهدف الى تسريع نشر مفاهيم التميّز والتوعية بمتطلباته. جاءت فكرة هذا المشروع/ المبادرة لتعزيز تحقيق الجهات الحكومية إلى نتائج أفضل في الدورات القادمة للجائزة، بحيث تقوم آلية هذه المبادرة على زيارة المؤسسات الحكومية وقضاء يوم كامل في تلك المؤسسة لنشر ثقافة التميز ورفع مستوى المعرفة بها، وتحقيق متطلباتها إلى مستويات أفضل.

 

تقوم هذه المبادرة على زيارة الجامعات الحكومية المشاركة في جائزة الملك عبد الله الثاني لتميز الأداء الحكومي والشفافية على سبيل التأهيل لدورة (2016/2017)، وعقد ورشات توعوية وبرامج تدريبية للمعنيين وتوجيههم وتدريبهم للعمل على تطوير معارفهم ومهاراتهم في مجال التميز من خلال تقديم الأمثلة التعلمية والتطبيقية في مجال عمل الجامعة، تحضيراً لمشاركتها في الدورة القادمة من الجائزة وتعزيزاً لثقافة التميز لدى الجامعات الحكومية باعتبارها مؤسسات تقدم خدمات تعليمية وبحثية ومجتمعية.

 

DSC 1281

 

 

في البداية ألقى الدكتور إبراهيم الروابدة المدير التنفيذي لمركز الملك عبد الله الثاني للتميّز كلمة رحب فيها بالحضور وبين فيها هدف الورشة والدور الذي يقوم به مركز الملك عبد الله الثاني للتميز وجائزة الملك عبد الله الثاني لتميز الأداء الحكومي والشفافية في تجذير مفاهيم التميز في مؤسساتنا الأردنية وتعزيز قدرات وإمكانيات الجامعات للوصول بالأداء المؤسسي إلى مستوى ريادي يتوافق مع ما يستحقه الأردن. ثم قدم شرحاً موجزاً عن برنامج مسرعات التميز ومبادرة يوم في التميز وأوضح خصائص نموذج التميز ومبادئ التميز الأساسية ومعايير الجائزة وآلية التقييم المعتمدة في الجائزة.

 

وأضاف في كلمته أن زيارة المركز اليوم للجامعة جاءت لدعم تميزها وبيان قيامها بتطوير ما يلزم من نظم وأدوات وآليات عمل تعكس نتائج تفوق التوقعات لذوي العلاقة لتحقيق مزيد الريادة والتميز التي تليق بالجامعة من خلال تمرير ما قامت به على نموذج عالمي للتميز يبين ضمان ديمومة التميز من خلال تبني النهج وتطبيقه وقياس نتائجه وأثره لمجموعة من معايير التميز التي اتفق عليها عالميا بحيث تبرز المؤسسة المتميزة والتي تُختم ان شاء الله بالحصول على الجائزة.

DSC 1302

 

وأكد رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الأستاذ الدكتور صائب خريسات في كلمته ان الجامعة تسعى دوما للتميز والريادة على كافة الأصعدة ومختلف المستويات سواء كانت أكاديمية او إدارية، وأنها تبنت العديد المبادرات الخلاقة التي تعزز من قدرات الجامعة للوصول إلى مستوى عال يتوافق مع ما يستحقه وطننا الغالي الأردن، ومن هذه المبادرات التي أقرتها الجامعة ووضعت تعليمات ناظمة لها جائزة الموظف المتميز والتي تشمل كافة المستويات الإدارية وجائزة أخرى لعضو هيئة التدريس المتميز تهدف كلها للاحتفاء بالإنجاز والتميز وخلق حالة من المنافسة الإيجابية للارتقاء بالعمل إلى مستويات أعلى.

 

وأضاف الأستاذ الدكتور صائب خريسات أن الجامعة وبفضل عملها المتراكم والدؤوب حققت إنجازات مبهرة حيث صنفت الجامعة من أفضل 351-400 جامعة على مستوى العالم ضمن تصنيف التايمز العالمي للجامعات، والمركز الأول على مستوى الجامعات الأردنية ضمن تصنيف هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الأردنية. وحصول كثير من البرامج والتخصصات الطبية والهندسية وعلوم الحاسوب على مراكز متقدمة في التصنيفات العالمية.