مركز الملك عبدالله الثاني للتميز يعقد مبادرة يوم في التميّزفي الجامعة الألمانية الأردنية

 

rsz gju2

 

 

 

نفذ مركز الملك عبدالله الثاني للتميز اليوم الثلاثاء 24/7/2018 بحضور الأستاذة الدكتورة منار فياض رئيسة الجامعة الألمانية الأردنية ورشة عمل توعوية تحت عنوان "يوم في التميّز" في الجامعة الألمانية الأردنية. يأتي نشاط المركز التوعوي هذا ضمن برنامج مسرعات التميز الذي ينفذه المركز الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدوليةUSAIDوبالتعاون مع الجمعية الأردنية للجودة.

 

rsz gju1

 

هدفت الورشة الى إيصال مفهوم التميز وشرح مبادئه ومتطلباته وآلية التقييم عليه ورسم خارطة طريق للجامعات الحكومية نحو إنجازات غير مسبوقة في الأداء المؤسسي يضمن لها قدم السبق على مستويات عدة محليا وإقليميا وعالميا وتحضير الجامعات الحكومية للمشاركة في جائزة الملك عبد الله الثاني لتميز الأداء الحكومي والشفافية وتأهيلها للدورة القادمة في 2020 وتعزيز قدراتها لتحقيق نتائج أفضل في الدورة التقييمية القادمة للجائزة

يتضمن برنامج "يوم في التميّز" على زيارة المؤسسات الحكومية وقضاء يوم كامل في تلك المؤسسة لنشر ثقافة التميز ورفع مستوى المعرفة بها، وتحقيق متطلباتها إلى مستويات أفضل من خلال ورش عمل توعوية وتدريبية للمعنيين وتوجيههم وتدريبهم للعمل على تطوير معارفهم ومهاراتهم في مجال التميز من خلال تقديم الأمثلة التعلمية والتطبيقية في مجال عمل الجامعة، تحضيراً لعملية التقييم وتعزيزاً لثقافة التميز لدى الجامعات الحكومية باعتبارها مؤسسات تقدم خدمات تعليمية وبحثية ومجتمعية. كما شمل برنامج الورشة تقديم ايجاز عن الجائزة وأهدافها ومعايير التميز وآلية التقييم يتبعها ورشة عمل تدريبية للمختصين والقائمين على متطلبات الجودة والتميز في الجامعة.

تأتي هذه الورشة التوعوية كأحد مشاريع مبادرة مسرعات التميز في الأردن التي يتبناها وينفذها المركز والتي تتضمن عدد من البرامج والمشاريع والأنشطة تهدف الى تسريع نشر مفاهيم التميّز والتوعية بمتطلباته والعمل على تعزيز بناء منظومة التميز وترسيخ جذورها في الفكر الاداري والمؤسسي لدى المؤسسات العاملة في القطاع العام من جهة وتعزيز قدرات وإمكانات الجامعات للوصول بالأداء المؤسسي إلى مستوى ريادي يتوافق مع ما يسعى الأردن لتحقيقه في رحلتها نحو التميز.

في البداية ألقى الدكتور إبراهيم الروابدة المدير التنفيذي لمركز الملك عبدالله الثاني للتميّز كلمة رحب فيها بالحضور وبين فيها هدف الورشة والدور الذي يقوم به مركز الملك عبد الله الثاني للتميز وجائزة الملك عبد الله الثاني لتميز الأداء الحكومي والشفافية في تجذير مفاهيم التميز في مؤسساتنا الأردنية وتعزيز قدرات وإمكانيات الجامعات للوصول بالأداء المؤسسي إلى مستوى ريادي يتوافق مع ما يستحقه الأردن. ثم قدم شرحاً موجزاً عن برنامج مسرعات التميز ومبادرة يوم في التميز وأوضح خصائص نموذج التميز ومبادئ التميز الأساسية ومعايير الجائزة وآلية التقييم المعتمدة في الجائزة.

وأكدت رئيسة الجامعة الأستاذ الدكتورة منار فياض في كلمتها، أن الجامعة تؤمن بضرورة اعتماد هذه المشاريع لما لها من أهمية في تحقيق أفضل الخدمات الأكاديمية والإدارية ضمن نظم وسياسات علمية مدروسة، مشيرة إلى قيام الجامعة بعقد دورات مكثفة على مستوى الإداريين والأكاديميين وعمداء الكليات ومدراء الدوائر، من خلال دائرة الاعتماد وضمان الجودة، لتأهيلهم وتزويدهم بالمهارات والمعرفة اللازمة بسياسة الجودة والوصول إلى أرقى درجات التميز والإبداع على جميع المستويات.

ومن الجدير بالذكر أن مركز الملك عبد الله الثاني للتميز والذي تأسس عام 2006، برئاسة سمو الأمير فيصل بن الحسين، يدير جائزة الملك عبد الله الثاني للتميز والتي تعد أرفع جائزة للتميز على المستوى الوطني في جميع القطاعات. يهدفمركز الملك عبد الله الثاني للتميز إلى نشر ثقافةالتميز في الأردن والمنطقة من خلال تطوير نماذج/ أطر التميز ومعايير التقييم المبنيةعلى أفضل الممارسات الدولية، تقييم أداء المؤسسات، إدارة جوائز الملك عبد اللهالثاني للتميز ونشر التميز في القطاعين العام والخاص، المؤسسات غير الربحيةوالمؤسسات غير الحكومية.