مركز الملك عبدالله الثاني للتميز يعقد ورشة عمل بعنوان استشراف المستقبل

IMG 9394 copy

 

عقد مركز الملك عبدالله الثاني للتميز ندوة معرفية بالتعاون مع شركة المقارنات المعيارية (BenchMark) للاستشارات الإدارية ومعهد كوبنهاجن للدراسات المستقبلية، بعنوان "استشراف المستقبل: توظيف الدراسات المستقبلية في مؤسسات القطاع العام، حضرها عدد من الأمناء والمدراء العامين.

في بداية الورشة قدم الدكتور إبراهيم الروابدة المدير التنفيذي للمركز كلمة رحب فيها بالحضور، وبين فيها أهمية استشراف المستقبل بطريقة ممنهجة لضمان مواكبة التطور ومواجهة التحديات وتطوير نظم الإدارة ومنهجيات العمل المؤسسي، بحيث أصبح مطلب ملح للمؤسسات والدول التي تعاني تحديات تنموية واستراتيجية. وبين أن المركز يقدم تجارب معرفية وخبرات عملية لإيصال المعرفة في مجال استشراف المستقبل بما يمكن ترجمته على ارض الواقع ببرامج وانشطة تعزز التميز المؤسسي.

ثم قدم السيد ياسر النسور عرضاً تقديمياً أوضح فيه مفهوم استشراف المستقبل وبين أنه عملية منظمة ومنهجية تعتمد على التشارك وتنوع التخصصات والخبرات بهدف اكتشاف الخيارات الممكنة في إطار زمني محدد والعوامل المؤثرة في إحداث التغيير، ثم بين عوامل نجاح الدراسات المستقبلية، والترابط بين السياسات العامة والاستشراف، وماهي أدوات استشراف المستقبل وعوامل نجاحه.

تلاه عرضاً للسيد كلاوس كجلسن من معهد كوبنهاجن للدراسات المستقبلية (CIFS)، بين فيه مفهوم الدراسات المستقبلية وخصائصها والتي تتمثل بالشمولية والنظرة الكلية لكافة المتغيرات، مع مراعات التعقيد والتنوع في الأساليب المستخدمة الكمية منها والنوعية، وأوضح أن انجاز الدراسات المستقبلية لا يأتي دفعة واحدة إنما على مراحل تأتي بالتعلم الذاتي وتتبع نتائج تحليل الأنماط والاتجاهات.

 

 

 

IMG 9426 copy

 

 

IMG 9476 copy

 

IMG 9644 copy

 

IMG 9413 copy